هل يوجه ترامب ضربة لإيران قبل مغادرته البيت الأبيض؟

التعليق على الصورة،

ترمب وجه تهديدا الطهران بعد الهجوم على سفارة بلاده في بغداد

بدت الأيام الماضية حافلة بالحديث عن قرع طبول الحرب، بين إيران من جانب، والولايات المتحدة وحليفتها إسرائيل من جانب آخر، في وقت يتحدث فيه كل طرف، عن نوايا الآخر، في شن هجمات عليه، وفي ظل حديث عن أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ربما لن يترك البيت الأبيض، إلا بعد أن يوجه ضربة عسكرية لطهران، يرى مراقبون أنها قد تحقق أهدافا كثيرة له ولإسرائيل على حد سواء.

على المستوى الشخصي، يقول مراقبون إن توجيه ترامب ضربة لإيران، سيمكنه من رفع شعبيته، في سياق مساعيه للعودة إلى البيت الأبيض، عبر الانتخابات الرئاسية الأمريكية القادمة، بعد أربع سنوات من الآن، وهي مساع يتحدث البعض عن أنها بدأت بالفعل، ثم وضع عراقيل في طريق الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، الساعي لعلاقة أكثر انفتاحا تجاه إيران، وللعودة إلى الاتفاق النووي معها، أما بالنسبة لإسرائيل، فإن كل خطوة لإضعاف إيران، التي تمثل العدو التقليدي لها في المنطقة، تصب في مصلحتها الاستراتيجية، في وقت تقترب إسرائيل كثيرا من الحدود الإيرانية، عبر تحالفات واتفاقيات تطبيع، مع عدة دول خليجية معادية لإيران.

بداية التصعيد

أما بداية التصعيد، فقد جاءت بعد الاتهام الذي وجهه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لطهران، بأنها تقف وراء الهجوم الصاروخي، الذي تعرضت له السفارة الأمريكية في بغداد، في العشرين من كانون الأول/ديسمبر الجاري، وغرد ترامب على تويتر قائلا “ضُربت سفارتنا في بغداد بصواريخ عدّة الأحد”، في هجوم خلّف أضرارا مادية فقط. وأضاف “احزروا من أين جاءت من إيران”. وتابع ترامب قائلا “نصيحة ودّيّة لإيران: إذا قُتل أمريكي واحد فسأحمّل إيران المسؤولية”.

READ  هواوي تطلق واحداً من أفضل هواتفها في رأس السنة - التقنية - أجهزة ذكية
Written By
More from Arzu

سامسونج تطرح Galaxy S21 وGalaxy S21+ بإمكانيات مميزة لخلق ذكريات لا مثيل لها :: الأنباط

الأنباط – سلسلة هواتف Galaxy S الجديدة تمنح مستخدميها أحدث تكنولوجيا التصوير...
Read More

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *