الرئيسية » الرئيسية » المدمن س.إ يروي قصته في الإقلاع عن المخدرات
المدمن س.إ يروي قصته في الإقلاع عن المخدرات

المدمن س.إ يروي قصته في الإقلاع عن المخدرات

خاص القلعة ميديا-عبد الرازق الجرجاوي

طريق المخدرات مليئة بالمشاكل والعثرات ويعاني مرضى الإدمان في غزة من فقدان لانسانيتهم  واحترامهم بين أبناء عائلاتهم وفي مناطق سكناهم، فهم يعانون من عزلة اجتماعية ويرفض المجتمع تقبلهم، ناهيك عن الحالة النفسية التي يعيشونها.

الوقوع في وحل الإدمان

يصف المدمن س.إ كيفية وقوعه في الإدمان بأن بدايتها كانت عن طريق المزح، ويؤكد أن الدخول لهذا الطريق سهل ولكن الخروج منه  صعب، بالإضافة إلى أن المسؤولية تقع على الأهالي والمدارس في توعية الشباب ومن ثم الحكومة في ملاحقة هذه الظاهرة من البداية، ويجب على وسائل الاعلام متابعة هذه الظواهر والتعاون مع الحكومة والأهل بشتى الطرق للتخلص من هذه الآفة.

ويتابع س.إ:” استمريت حوالي 40 عاماً بشرب المخدرات ولكنني أندم على كل دقيقة مضت من عمري خلال هذه الفترة وليس عيباً أن يتعلم الانسان من أخطائه بشرط عدم العودة إليها، أخطأنا ودفعنا الثمن غالياً في مالنا وصحتنا وشعبيتنا بين الناس “.

وبالحديث عن معرفة الناس لحالة إدمانه يقول:” 30 عام وأنا أعتقد أن لا أحد يعلم بإدماني ثم وجدت كل الناس تعلم وأنا لا أعلم، أما عن كيفية شراء الحبوب المخدرة يؤكد أنها متوفرة وإن لم يتوفر ثمنها  يحصل عليه عن طريق السرقة والنهب والاحتيال أو بيع قطع من أثاث البيت فهو مستعد أن يسرق والديه أو أصدقائه ، فالمدمن يرتكب الجرائم والأفعال التي تغضب الله لأجل هذه الحبة اللعينة.

أسباب ونية الاقلاع

يشير س.ا إلى أن هناك عدة أسباب جعلته يفكر في الاقلاع عن المخدرات حيث إنها أثراً سلباً على صحته وجعلته يصاب بأمراض عديدة وكانت تقتله ببطء ،كما أنها أفرغت جيبته وأضاعت وقته فكانت مرحلة صعبة ولكنه تخطاها.

وللخروج من هذا الوحل يؤكد أن من ينوي الاقلاع عن هذه الحبوب يقلع بدون حكومة وإبر  وإنما بالعزيمة والإصرار ومن ثم يعينه الله على ذلك، فقد تعرض للضرب والحبس والمحاربة ومصادرة الأموال لكنه لم يكل ولم يمل، حتى جاءت رحمة الله  وأعانته على التخلص من هذه الآفة.

التخلص من المخدرات

وضع س.ا بعض المقترحات للتخلص من المخدرات وهي: تجنب الأماكن المشبوهة وملئ أوقات الفراغ بما يفيد قدر المستطاع ، فوصف الفرق بين حالته أثناء الادمان وبعد أن منّ الله عليه بالإقلاع والتوبة قائلاً:” اختلفت كلياً وعقلياً وجسدياً ومادياً، ويكفيني الراحة النفسية التي وصلت لها الآن”.

ولفت إلى أن الشخص المدمن لو عاد للخلف قليلا وتذكر كيف كان وأين وصل به الحال من فقدان للذة الحياة والراحة النفسية والثقة المتبادلة بينه وبين أبناء عمومته لما فكر بها من البداية.

وفي رسالة للشباب حول عدم الوقوع في وحل هذا الادمان على المخدرات التي عدها كالسحر والشيطان، فقد حذر من المناسبات وأوقات العمل والانسياق وراء الأشخاص الذين يودون إيقاع الشباب بوحلها، بالإضافة إلى التعاطي بشكل متقطع  الذي يؤدي للإدمان فيما بعد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فلسطين : 100 مصاب في جمعة "حرق علم الأحتلال"

فلسطين : 100 مصاب في جمعة “حرق علم الأحتلال”

القلعة ميديا- فلسطين أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الجمعة، ارتفاع حصيلة المصابين جراء استهداف جيش ...