أكثر من 40 ولاية أمريكية تقاضي فيسبوك.. هل حان تفكيك عملاق وسائل التواصل الاجتماعي؟

(CNN Business) — رفعت عشرات الولايات والحكومة الفيدرالية دعاوى قضائية مزدوجة لمكافحة الاحتكار ضد شركة فيسبوك، الأربعاء، زاعمة أن عملاق وسائل التواصل الاجتماعي قد أساء استغلال هيمنته في السوق الرقمية وانخرط في سلوك مضاد للمنافسة.

تسعى لجنة التجارة الفيدرالية، على وجه الخصوص، إلى إصدار أمر قضائي دائم في المحكمة الفيدرالية يمكن أن يطلب من الشركة، من بين أمور أخرى، سحب الأصول، بما في ذلك انستغرام وواتسآب، مما يؤدي إلى تفكيك فيسبوك بشكل فعال كما نعرفه.

وتريد الوكالة أيضًا أن تطلب من فيسبوك إشعارًا مسبقا وموافقة لعمليات الاندماج والاستحواذ المستقبلية.

وقال إيان كونر، مدير مكتب المنافسة في لجنة التجارة الفيدرالية، في بيان: “تعد الشبكات الاجتماعية الشخصية أساسية في حياة ملايين الأمريكيين”، مُضيفا “أن إجراءات فيسبوك لترسيخ احتكاره والحفاظ عليه تحرم المستهلكين من منافع المنافسة. هدفنا هو دحر سلوك فيسبوك المضاد للمنافسة واستعادة المنافسة حتى يزدهر الابتكار والمنافسة الحرة”.

تمثل الدعاوى القضائية الموازية، التي استغرق إعدادها شهورًا، تحديًا غير مسبوق لواحدة من أقوى الشركات في وادي السيليكون.

وتركز الشكاوى على استحواذ فيسبوك وسيطرته على انستغرام وواتسآب، وهما خدمتان رئيسيتان في إمبراطورية وسائل التواصل الاجتماعي.

وردت فيسبوك عبر تويتر، قائلة إنه “بعد سنوات من قيام لجنة التجارة الفيدرالية بتصفية عمليات الاستحواذ الخاصة بنا، تريد الحكومة الآن إلغاء الأمر دون اعتبار لتأثير تلك السابقة على مجتمع الأعمال الأوسع أو الأشخاص الذين يختارون منتجاتنا كل يوم”.

وتأتي الدعاوى بعد 14 شهرًا تقريبًا من إعلان المدعي العام في نيويورك ليتيتيا جيمس أن مكتبها يقود مجموعة من المدعين العامين في التحقيق مع فيسبوك بحثًا عن ممارسات محتملة مانعة للمنافسة. ووقع أكثر من 40 مدعيًا عامًا في نهاية المطاف على شكوى يوم الأربعاء. وفي غضون ذلك، تجري لجنة التجارة الفيدرالية تحقيقاتها الخاصة لمكافحة الاحتكار بشأن فيسبوك منذ يونيو حزيران 2019.

READ  وكالة أنباء الإمارات - "أبوظبي الأول" يصدر صكوكا بقيمة 500 مليون دولار بأجل 5 سنوات

وقالت جيمس في مؤتمر صحفي، الأربعاء: “منذ ما يقرب من عقد من الزمان، استخدم فيسبوك هيمنته وقوته الاحتكارية لسحق المنافسين الأصغر والقضاء على المنافسة… باستخدام مجموعاتها الضخمة من البيانات والأموال، سحق فيسبوك أو أعاق ما اعتبرته الشركة تهديدات محتملة”.

مع ازدياد صوت قرع الطبول في واشنطن ضد فيسبوك، كان لدى الشركة سنوات للاستعداد للمواجهة. فقد دمجت تطبيقاتها بإحكام على المستوى التقني، لإحباط أي تفكك محتمل. وعززت توظيفها للمحامين ذوي الخبرة في مكافحة الاحتكار والتقاضي.

ويجعل الإجراء القانوني، الذي اتخذ يوم الأربعاء، فيسبوك شركة التكنولوجيا العالمية الثانية التي يحاكمها المسؤولون الحكوميون في الولايات المتحدة هذا العام، بسبب مخاوف تتعلق بمكافحة الاحتكار. في أكتوبر تشرين الأول، رفعت وزارة العدل و11 ولاية دعوى قضائية ضد غوغل، زاعمة أنها خنقت المنافسة للحفاظ على مكانتها القوية في البحث عبر الإنترنت والإعلانات على شبكة البحث.

بينما وصفت غوغل الدعوى بأنها “معيبة للغاية” وأن المستهلكين يستخدمون منصتها لأنهم اختاروها، وليس لأنهم مجبرون على ذلك.

ويقول الخبراء إن آخر دعوى تقنية كبرى لمكافحة الاحتكار قبل ذلك، تعود إلى القضية التاريخية للحكومة الأمريكية ضد مايكروسوفت في أواخر التسعينيات وأوائل القرن الحادي والعشرين.

وفيسبوك وجوجل ليستا شركتي التكنولوجيا الوحيدتين اللتين تثيران قلق صانعي السياسة. قام المسؤولون الأمريكيون بشكل متزايد بالتحقيق في قطاع التكنولوجيا بأكمله بحثًا عن سلوك محتمل مانع للمنافسة، مع التركيز بشكل خاص على الشركات الأربع الكبرى التي تمس الآن كل ركن من أركان حياتنا.

وتراوح التدقيق من سيطرة أبل على انظام تطبيقات iOS إلى معاملة أمازون للبائعين المستقلين على منصة التجارة الإلكترونية الخاصة بها.

Written By
More from Arzu

“كورونا” يصل إلى أبعد نقطة في العالم – أخبار الموقع – متابعات

تفشى فيروس كورونا” في قاعدة “أوهيغينز” البحثية التشيلية في القارة القطبية الجنوبية،...
Read More

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *