الرئيسية / أخبار المال والاقتصاد / مصر والإمارات تؤسسان منصة استثمارية مشتركة بقيمة 20 مليار دولار
مصر والإمارات تؤسسان منصة استثمارية مشتركة بقيمة 20 مليار دولار
مصر والإمارات تؤسسان منصة استثمارية مشتركة بقيمة 20 مليار دولار

مصر والإمارات تؤسسان منصة استثمارية مشتركة بقيمة 20 مليار دولار

القلعة ميديا – قام ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد اليوم الخميس، بالإعلان عن إطلاق منصة استثمارية إستراتيجية مشتركة بين الإمارات ومصر، بقيمة 20 مليار دولار وذلك خلال زيارة الرئيس المصري إلى أبو ظبي.

وقال الشيخ محمد بن زايد في تغريدة على حسابه بموقع “تويتر”: “أطلقت مع أخي الرئيس عبد الفتاح السيسي منصة استثمارية إستراتيجية مشتركة بين الإمارات ومصر بقيمة 20 مليار دولار، لتنفيذ مشاريع حيوية في مجالات لها جدواها الاقتصادية والاجتماعية الكبيرة لبلدينا وشعبينا الشقيقين”.

وبدأ الرئيس المصري، الأربعاء، زيارة رسمية إلى دولة الإمارات تستغرق يومين، بهدف التباحث والتشاور في مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.

ويبحث السيسي مع ولي عهد أبوظبي العلاقات الثنائية الوثيقة التي تجمع البلدين، فضلا عن التشاور والتنسيق حول مختلف القضايا العربية والأزمات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وذلك حسبما أفاد المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي.

وأوضح راضي أن زيارة السيسي للإمارات تأتي في إطار خصوصية العلاقات المصرية الإماراتية، وما يربط الدولتين من علاقات تعاون إستراتيجية متشعبة على كافة الأصعدة.

وقد أشار أيضًا إلى حرص الدولتين على التنسيق المتواصل بشأن كيفية مواجهة التحديات التي تشهدها المنطقة في المرحلة الراهنة، التي تتطلب تضافر الجهود من أجل حماية الأمن القومي العربي.

وتعيش مصر أزمة اقتصادية صعبة تحاول التعافي منها منذ الانتفاضة الشعبية التي أطاحت الرئيس حسني مبارك عام 2011.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2016، حصلت القاهرة على حزمة دعم بقيمة 12 مليار دولار (10,7 مليار يورو) من صندوق النقد الدولي بعد تطبيق برنامج إصلاح حكومي عانى المصريون من تبعاته.

وكان على رأس الاصلاحات التي قامت بها الحكومة، قرار البنك المركزي في تشرين الثاني/نوفمبر 2016 بتعويم الجنيه، ما تسبب بارتفاع سعر الدولار من 8,8 جنيهات الى حوالى 17,5 جنيها حاليا.

وتسبب تعويم العملة بموجة تضخم غير مسبوقة للأسعار عانى منها المصريون وبلغت ذروتها في تموز/يوليو 2017 حين سجّل المؤشر السنوي لاسعار المستهلكين 34,2%، إلا أنه أخذ في الانخفاض وصولا إلى 8,9% مع نهاية حزيران/يونيو.

وفي تموز/يوليو الماضي، أعلن صندوق النقد صرف آخر شريحة بنحو ملياري دولار من القرض الممنوح إلى مصر، واعتبر في أعقاب تقييم جديد أنّ القاهرة حققت “اهدافها الرئيسية” في إطار برنامج الإصلاحات الاقتصادية.

وقد هبط معدل التضخم السنوي العام في مصر إلى المستوى الأدنى له منذ عشر سنوات تقريبا، ليسجّل 2,4% بنهاية شهر تشرين الأول/أكتوبر، حسب آخر الاحصاءات الرسمية، بسبب تراجع أسعار المواد الغذائية في إطار برنامج الإصلاح الاقتصادي للحكومة.

وسجّلت الاحصاءات الرسمية المصرية في 2018 ارتفاع نسبة الفقر إلى 32,5% مقارنة بـ27,8% في 2015، بحسب صحيفة الأهرام الحكومية.

وتقيم الإمارات ومصر علاقات سياسية وطيدة منذ تسلم السيسي الرئاسة في أعقاب الاطاحة بحكم الرئيس الاسلامي محمد مرسي المنتمي الى جماعة الاخوان المسلمين المصنفة إرهابية في الإمارات.

وقد قطع البلدان، إضافة إلى السعودية والبحرين، العلاقات مع قطر في حزيران/يونيو 2017 على خلفية اتهامها باستضافة جماعات متطرفة وشخصيات في جماعة الاخوان المسلمين.

وقال الشيخ محمد بن زايد على تويتر “بحثت مع أخي الرئيس عبدالفتاح السيسي سبل تعزيز وتنمية علاقاتنا الأخوية في مختلف المجالات، والتعاون والتنسيق حول مجمل الأحداث والتطورات الإقليمية والدولية، والقضايا ذات الاهتمام المشترك”.

شاهد أيضاً

البنك الدولي: حرائق الغابات في إندونيسيا تكلف خسائر 5.2 مليار دولار

القلعة ميديا- كوالالمبور قال البنك الدولي في تقرير يوم الاربعاء ان اجمالي الاضرار والخسائر الاقتصادية …

اترك رد