الرئيسية / سياحة / أفتتاح “القصر السري للإمبراطور” في إثيوبيا لأول مرة أمام الزوار
أفتتاح القصر السري للإمبراطور في إثيوبيا لأول مرة أمام الزوار
أفتتاح القصر السري للإمبراطور في إثيوبيا لأول مرة أمام الزوار

أفتتاح “القصر السري للإمبراطور” في إثيوبيا لأول مرة أمام الزوار

على مساحة 40 فندان وسط غابة مليئة بالأشجار، بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، ظل مجمع القصر الإمبراطوري السري مخفياً عن الأنظار ومغلق أمام الجميع، باستثناء المسؤولون وقوات الأمن المسؤولة عن تأمينه لمدة زات عن قرن. والآن أفتُتح هذا القصر بفعالية كبرى حضرها عدداً من الشخصيات المحلية وبات من الممكن للسكان والسياح زيارة بعض الأماكن داخل القصر. لكن ما القصة ولماذا ظل المكان مغلقاً لمدة تزيد عن 100 عام وماذا هناك بالداخل؟

القصر الذي دُبرت خلفه عدة مكائد لصد الغزوات، شهد تواجد المرشدات بالزي التقليدي للبلاد من أجل المساعدة للشخصيات التي تزور القصر للمرة الأولى، وسط تأمين من نخبة الجنود الذين يرتدون القبعات الحمراء ويحملون رشاشات من نوع كلاشنكوف، من أعلى أبراج المراقبة المحيطة بالمكان.

قبل ذلك المارة كانوا مضطرين للسير على الجانب الآخر من الطريق وحتى السيارات إذا تعطلت لأي سبب من الأسباب فكان يتم دفعها إلى الجانب الأخر، ومازالت عمليات التأمين من خلال الحرس متواجدة إلى اليوم حول مجمع القصر الإمبراطوري السري الذي كان مكاناً لحكام إثيوبيا منذ أن بُنى في عهد الإمبراطور منليك الثاني.

القصر الذي فُتح أخيراً بعد أن خضعت أجزاء منه إلى التجديد بناءً على تعليمات رئيس الوزراء آبي أحمد، بمبالغ وصلت إلى 170 مليون دولار، يشمل منتزه Unity Park الذي يمثل تشكيلات صخرية وحديقة منحوت به منشآت تمثل مناطق إثيوبيا التسع، على مساحة 15 فندان.

ومن جانبه علق أكليلو فيكريسيلاسي، أحد الأشخاص العاملين في منظمة الأمم المتحدة بمجال التنمية الحضارية أنه كإثيوبي سعيد بمعرفة ما يوجد خلف جدران القصر الذي ظل مغلقاً لفترة طويلة، مشيراً إلى أن ذلك سوف يظهر للناس أن بإمكانهم الوصول إلى قادتهم وسوف يساعدهم على تعزيز الثقة بينهم وبين المسؤولين.

وتابع فيكريسيلاسي، أن المنتزه سوف يساعد ايضاً في تغيير الديناميكية الحضرية في المدينة الآثيوبية.

أما السفير الأمريكي في أديس أبابا، مايكل راينور، قال أن افتتاح المنتزه يعتبر أمر مذهل وميزة جديدة للمجتمع، وأن العاصمة كافحت من أجل الحصول على هذا النوع من المساحات التي تحتاجه أي مدينة عالمية.

يذكر أن منطقة المنتزه من الداخل تضم مزيجاً من المناطقة المفتوحة والمناظر الطبيعية، بالإضافة إلى مباني القصر التي تم تجديدها، مع أقفاص الحيوانات.

شاهد أيضاً

عادة الثلاثة آلاف سنة.. الظاهرة الفرعونية الشهيرة تتكرر في مصر

عادة الثلاثة آلاف سنة.. الظاهرة الفرعونية الشهيرة تتكرر في مصر

تعامدت الشمس على وجه تمثال رمسيس الثاني، المتواجد في معبد أبو سمبل في مدينة أسوان …

اترك رد